الأحد 20 أغسطس 2017
  • RSS
  • Delicious
  • Digg
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • :3 اشياء في مكونات جهازك لا تعرفها تؤثر علي سرعة الكمبيوتر     الكاتب : محمود منير   بالتأكيد اداء وسرعة الكمبيوتر امر هام بالنسبة للجميع ولهذا السبب قمنا باستعراض سبع خطوات لجعل جهاز الكمبيوتر ...
  • Solid Works 2010 برنامج الميكانيك للتصميم :سوليدووركس هو عبارة عن برنامج (تطبيق) تصميم ميكانيكي ثلاثي الأبعاد (التصميم بمساعدة الكمبيوتر). يعمل هذا البرنامج تحت بيئة مايكروسوفت ويندوزو تم تطويره من قبل شركة Dassault Systèmes SolidWorks Corp. إحدى ...
  • دروس في تنصيب السيرفر وندوز 2012:الدرس الاول الدرس الثاني الدرس الثالث الدرس الرابع الدرس الخامس الدرس السادس الدرس السابع الدرس الثامن الدرس التاسع الدرس العاشر ...
  • CATIA V6 تعلم وصمم كل شئ بنفسك…عالم الخيال والحقيقة:  المهندس كريم البيضانيالتصميم عبر الكومبيوتر اصبح سمة العصر واصبح معه تنفيذ اي مشروع لايحتاج الى الكثير من الايدي العاملة والموارد المالية…فقط جهاز كومبيوتر حديث مع لوحة غرافيك جيدة وبرنامج تصميم ...
  • تعلم تصليح اي جهاز الكتروني بنفسك: ادخل الى هذا الرابط وستجد كل طرق تصليح الاجهزة الالكترونية ادخل هذا الرابط  https://www.ifixit.com/Guide https://www.youtube.com/watch?v=xFyv3UO8424
الرئيسية » اكاديمية شبابيك » تعلم تصليح اي جهاز الكتروني بنفسك

 

فرينك فيلتشيك
 

فرينك فيلتشيك

اخترع علماء الفيزياء الأمريكيون أول بلورة زمن كمية يُخِل وجودها بالتناظر الزمني عالمياً.

والبلورة هي مجموعة من أيونات الإيتربيوم المتوزعة في الفضاء على شكل حلقة. وقد تحولت هذه المنظومة التي تم تبريدها حتى درجة حرارة منخفضة جدا إلى حالة فيزيائية تمتلك الحد الأدنى الممكن من الطاقة.

وتقول الدراسات النظرية إن الإخلال بالتناظر الزمني يتجلى في كيفية دوران البلورة حول محورها.

فقد قام العلماء برصد مثل هذه الحركة المنسقة لأيونات الإيتربيوم ، فأكدوا أن البلورات الحديثة الولادة قد تستخدم في أجهزة تتوفر فيها ذاكرة كمية وبصورة خاصة في أجهزة الكمبيوتر الكمية.

يذكر أن نظرية بلورة الزمن التي كان قد طرحها لأول مرة الحائز جائزة نوبل للفيزياء فرانك فيلتشيك تقضي بوجود شيء ما يُخل بتناظر الزمن.

وليس يتمثل ذلك في الحالة غير المستقرة للبلورة، بل في الدورات الزمنية التي تلتزمها في تصرفها. ولهذا السبب بالذات أطلقت على البلورة تسمية “بلورة الزمن” خلافا للبنية الفراغية المتوفرة في البلورات العادية التي تسمى بالشبيكة البلورية. وعلى الرغم من وجود دورات زمنية فإن مثل هذه البلورات يمكن أن تولد طاقة كيلا تخرق قانون حفظ الطاقة.

المصدر: MIT Technology

يفغيني دياكونوف

سفر عبر الزمن هو مفهوم الحركة (في كثير من الأحيان من قبل الإنسان) بين نقاط مختلفة في الوقت المناسب بطريقة مماثلة إلى التنقل بين نقاط مختلفة في فضاء ، وعادة ما يستخدم جهاز افتراضي وهو المعروف باسم آلة الزمن . السفر عبر الزمن هو مفهوم معترف به في فلسفة المكان والزمان و السفر عبر الزمن في الخيال، ولكن السفر إلى نقطة إفتراضية في الوقت لديه دعم محدود جدا في الفيزياء النظرية ، وعادة فقط بالتزامن مع ميكانيكا الكم فى السفر عبر الزمن أو جسر اينشتاين روزين هو. أحيانا يستخدم بالمعنى الضيق أعلاه من السفر عبر الزمن، في بعض الأحيان يوحد معنى أوسع نطاقا. على سبيل المثال، السفر في المستقبل (وليس الماضي) عن طريق تمدد الزمن هو ظاهرة ثبتت جيدا في الفيزياء (النسبية)، وقد شهدت بشكل روتيني من قبل رواد الفضاء، ولكن فقط لمدة عدة أجزاء من الثانية، لأنها يمكن أن تحقق عن طريق الفحص بواسطة ساعة دقيقة في مقابل الساعة التي بقيت على الأرض. تمدد الزمن لمدة سنوات في المستقبل يمكن أن يتم من خلال اتخاذ جولة ذهابا وإيابا خلالها تحدث الحركة بسرعة مماثلة لسرعة الضوء، ولكن هذا غير متوافر حاليا من الناحية التكنولوجية للمركبات.[1]

المفهوم شائع في روايات الخيال العلمي.إن رواية الخيال العلمي مكتوبة في عام 1895 والتى تسمى آلة الزمن ، التي كتبها هربرت جورج ويلز، كان لها دور فعال في تحريك مفهوم السفر عبر الزمن إلى واجهة المخيلة العامة، ولكن القصة القصيرة السابقة “الساعة التي ذهبت إلى الخلف”، التي كتبها إدوارد بيج ميتشل، تنطوي على ساعة ، من خلال وسائل غير محددة، تسمح لثلاثة رجال للسفر إلى الوراء في الوقت المناسب.[2][3] ثمة أشكال غير تكنولوجية للسفر عبر الزمن ظهرت في عدد من القصص السابقة مثل تشارلز ديكنز ترنيمة عيد الميلاد (رواية). وفي الآونة الأخيرة، مع تقدم التكنولوجيا مع فهما علميا أوسع حول الكون، فقد تم اكتشاف معقولية السفر عبر الزمن بمزيد من التفصيل بواسطة كتاب الخيال العلمي، والفلاسفة، وعلماء الفيزياء.

السفر عبر الزمن نظريا ينطوى على الانتقال الى الوراء في الوقت المناسب للحظة في وقت سابق من نقطة الانطلاق، أو ينتقل إلى مستقبل هذه النقطة دون الحاجة للمسافر لتجربة الفترة الفاصلة (على الأقل ليس في المعدل الطبيعي). أي جهاز تكنولوجي – سواء خيالي، أم افتراضي أو فعلي – الذى قد يستخدم لتحقيق السفر عبر الزمن هو المعروف باسم ‘آلة الزمن’

تعطي النظرية النسبية الخاصة المعادلة التالية لاعتماد الزمن على السرعة :

{\displaystyle \Delta t’={\frac {\Delta t}{\sqrt {1-v^{2}/c^{2}}}}\,}{\displaystyle \Delta t'={\frac {\Delta t}{\sqrt {1-v^{2}/c^{2}}}}\,}

حيث:

{\displaystyle \Delta t\,}{\displaystyle \Delta t\,} الزمن بين حدثين طبقا لساعة المشاهد،
{\displaystyle \Delta t’\,}{\displaystyle \Delta t'\,}الزمن بين نفس الحدثين التي يسجلها المسافر على صاروخ يتحرك بسرعة v،
{\displaystyle v\,}v\, السرعة النسبية بين المشاهد وراكب الصاروخ،
{\displaystyle c\,}c\, سرعة الضوء،

يتبين من تلك المعادلة أن الساعة على صاروخ تمشي ببطء إذا ما قورنت بساعة أخرى واقعة في إطار غير متسارع. يمكن الرجوع لدراسة مفارقة التوأم لمعرفة المزيد.

وتبلغ السرعات المعتادة على الأرض، حيث {\displaystyle v/c\ll 1}{\displaystyle v/c\ll 1} وهي سرعات صغيرة لا نستطيع من خلالها ملاحظة تلك الفوارق. حتى بافتراض السفر بسرعة الصاروخ فتلك سرعات قليلة أيضا ولا تُحدث فرقا ملحوظا، وإنما نبدأ ملاحظة تلك الفروق الزمنية عند سرعة 30,000 كيلومتر /ثانية، أي عند 1/10 سرعة الضوء وهي سرعة كبيرة جدا.

عدد الزيارات: 756 ,
التصنيفات: اخبار علمية

التعليقات مغلقة.

    • 9
    • 2
    • 54٬473
    • 28٬325
    • 531